سطرت دبي اسمها في عالم التكنولوجيا اليوم الأحد بإطلاق «خط دبي» ليكون الخط الرقمي الأول الذي يستخدم في الكتابة على أجهزة الكمبيوتر بتطوير من قبل مدينة عربية ويحمل اسمها.

وتعاونت دبي مع شركة «مايكروسوفت» في ابتكار الخط الرقمي الجديد باللغتين العربية والإنجليزية.

وقال مدير المشروع أحمد المهري اليوم: «يعكس خط دبي التزامنا بتطويع أفضل التقنيات وأدواتها ووسائلها بأسلوب مبتكر وفعال، بشكل يدمج تراث وثقافة دولة الإمارات العربية المتحدة بماضيها العريق والمشرف ومستقبلها المتطور والمبتكر».

وأضاف: «سيكون لهذه المبادرة أثرها الواضح في وضع بصمة خاصة لدبي ضمن التطور السريع الذي يشهده العالم في مجالات تكنولوجيا الخطوط الرقمية، لذلك كان ضرورياً علينا المساهمة في إضافة نواح جديدة ومبتكرة تحتضن هذه التكنولوجيا وتقدمها إلى الأفراد بطريقة تحقق لهم الفخر والسعادة».

ويأتي «خط دبي» ليمثل إضافة إلى عدد كبير من خطوط الكتابة الرقمية باللغة العربية على أجهزة الكمبيوتر من أشهرها «العربي المبسط» (سمبليفايد أرابيك) و«العربي التقليدي» (تراديشنال أرابيك) وخط «الأندلس».

ومن جانبه،  قال رئيس منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا في «مايكروسوفت» سامر أبو لطيف: «سيكون اسم خط دبي متوفر عالمياً ولأكثر من 100 مليون مستخدم من خلال تطبيقات أوفيس 365».

وأضاف أبو لطيف: «هو خط متطور وذو خواص فريدة يهدف إلى التشجيع على القراءة والتعبير عن الذات، إذ تم ابتكار خط دبي بشكل متقن لتجسير الفجوة التي دائماً ما تعيق تحقيق التناغم التام بين النصوص العربية واللاتينية في سبيل توفير خطوط رقمية متناغمة تحقق الاندماج السلس ما بين هذه الأحرف والأشكال الكتابية باختلاف اللغات المستخدمة».

وذكرت «وكالة الأنباء الإماراتية» (وام) أن ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي للإمارة الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، دعا الجهات الحكومية في الإمارة إلى تعميم الخط واعتماده في المراسلات الرسمية.

وقال الشيخ حمدان اليوم: «وجهنا الجهات الحكومية في الإمارة بالبدء في استخدام خط دبي في المراسلات الحكومية الرسمية باعتباره نقطة تحول جديدة لدبي في تعزيز تنافسية دولة الإمارات في عالم التكنولوجيا الرقمية، وليكون ذلك بمثابة التزام حكومي يضمن نشر ونجاح هذه المبادرة محلياً وعالمياً».